جنوب افريقيا فقدت عددا قياسيا من وحيد القرن في 2014    
(13/1/2015)



فقدت جنوب أفريقيا عددا قياسيا من حيوان وحيد القرن في 2014 مع استمرار الصيد غير القانوني بلا هوادة في ارجاء أفريقيا، لتلبية طلب متزايد على القرون والعاج في الدول الآسيوية الغنية، أو لتوفير اللحوم للمقاتلين في الأدغال.

وينتشر الصيد غير القانوني للحيوانات في المنطقة من دولة جنوب السودان حيث يقول أنصار الحفاظ على البيئة إن قوات الحكومة والمتمردين يذبحون الفيلة إلى جنوب أفريقيا حيث يتم صيد ثلاثة حيوانات من وحيد القرن يوميا.
وجنوب أفريقيا محور أزمة وحيد القرن إذ أنها موطن لحوالي 20 ألف حيوان أو ما يربو على 90 بالمئة من حيوانات وحيد القرن في العالم.

وتظهر أرقام حكومية لعام 2014 أنه بحلول منتصف نوفمبر تشرين الثاني قتل 1020 حيوانا من أجل الحصول على قرونها.
وأكبر عدد لقتلى وحيد القرن سجل في 2013 عندما قتل 1004 حيوانات ويقول خبراء إن رقم عام 2014 سيصل على الأرجح إلى 1200 على الأقل وهو تقريبا أربعة أمثال الرقم في 2010 عندما قتل 333 حيوانا.
وقال بيلهام جونز رئيس جمعية أصحاب وحيد القرن الخاصة لرويترز إن جمعيته تعتقد أن 1171 من حيوانات وحيد القرن قتلت بطريقة غير مشروعة في جنوب أفريقيا حتى منتصف ديسمبر كانون الأول.
وهناك صيد قانوني بتصريح لوحيد القرن والفيلة في جنوب أفريقيا.

لكن الأرقام تشير إلى عمليات صيد غير قانونية. والتجارة في قرون وحيد القرن محظورة عالميا.
وتستخدم قرون وحيد القرن في الطب التقليدي في فيتنام والصين. ويقول دعاة حماية البيئة إن سعر الكيلو يبلغ حوالي 65 ألف دولار مما يجعله أغلى من الذهب.