قمر اصطناعي جديد ينبئ بالفيضانات    
(1/2/2015)



سكاي نيوز عربية
أطلقت إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"، صاروخا غير مأهول من طراز دلتا 2، السبت، ليضع قمرا اصطناعيا في المدار، يحسن مراقبة موجات الجفاف والتوقعات بحدوث فيضانات.

وانطلق الصاروخ، الذي يبلغ طوله 39 مترا وأنشأته وتديره شركة يونايتد لونش ألاينس، الساعة 6:22 صباحا بالتوقيت المحلي (1422 بتوقيت غرينتش) من قاعدة فاندنبرج للقوات الجوية الواقعة على الساحل الأوسط لكاليفورنيا.

وتأخر إطلاق الصاروخ يوما بسبب سرعة الرياح ويوما ثانيا لإجراء إصلاحات بسيطة في نظام العزل الخاص به.

وتم تركيب مرصد لمراقبة رطوبة التربة فوق الصاروخ، سيبقى ثلاثة أعوام على الأقل ليسجل كمية المياه في تربة الأرض السطحية بعمق بوصتين.

وترتبط كمية الرطوبة الضئيلة في تربة الأرض بالمنظومة الإجمالية البيئية للكوكب -بما في ذلك المياه والطاقة ودورة الكربون- كما أنها تحدد ما إذا كانت مناطق بعينها تعاني من موجات الجفاف أو الفيضانات.

يشار إلى أن ناسا أنفقت 916 مليون دولار على هذه المهمة، بما في ذلك إطلاق الصاروخ وعمليات الإعداد التي استمرت ثلاث سنوات.